[Skip to Content]

جواهر التاج

تتألف جواهر التاج الدنماركي، رمز الملكية، من التاج والصولجان (رمز السلطة العليا) والكرة السلطانية (قبة السماء والأرض) وسيف الدولة والقارورة. وأقدمها على الإطلاق هو سيف الدولة الخاص بكريستيان الثالث والذي يرجع إلى عام 1551.

Christian 4. Crown 

ولقد صمم تاج كريستيان الرابع من الذهب والمينا والجواهر واللآلئ في الفترة ما بين عامي 1595-1596 على يد ديتريش فايرينج في أودنسي.

 

ومن الرموز الإضافية الدالة على الملكية السلاسل وشارة وسام الفيل ووسام دانبروج التي يرتديها الملك في المناسبات الخاصة. ومنذ عام 1680 ميلاديًا تقريبًا تم الإبقاء على جواهر التاج في قصر روزنبرج في كوبنهاجن.

وجرى العرف على ارتداء الرموز الدالة على الملكية في حفلات تتويج الملوك المنتخبين إذ قام رجال الدين والنبلاء بوضع التاج على رأس الملك. بعد التمهيد للحكم الديكتاتوري المطلق في عام 1660، تم استبدال تتويج الملك بالمسح بالزيت المقدس حيث يصل الملك إلى الكنيسة مرتديًا التاج ويمسح بالزيت علامة على قدسيته.

وعندما مسح كريستيان الخامس بالزيت، صنع تاج جديد له وأعد له عرش مصنوع من أسنان الكركدن (أحادي القرن) ومزدان بثلاثة أسود فضية. وفور أن صيغ دستور عام 1849 منع التنصيب بالمسح بالزيت حيث إن جواهر التاج لم تكن تستخدم سوى في جنازة الملك وذلك عند وضع التاج على الكفن وباقي الرموز عند قدميه تحرسه ثلاثة أسود

 Christian 5 crown 

صنع تاج كريستيان الخامس خلال الفترة بين عامي 1670 و1671 على يد بول كرتز في كوبنهاجن اقتداءً بنموذج فرنسي.

 

  Salvedåse

ولقد استُخدمت قارورة فريدريك الثالث في حفل التتويج عام 1648 وفي حفل تنصيب الملوك المطلقين. ويصل ارتفاع القارورة إلى 4.9 سم.

 

بقلم:جورجين هين، جايديندال ليكسيكون