[Skip to Content]

القصور الملكية

بدءًا من القرن الخامس عشر، صارت قلعة كوبنهاجن تدريجيًّا المقر الملكي الرئيسي. وحوالي عام 1730، حل قصر كريستيانزبرج محلها. وبعد الحريق الذي اندلع في هذا القصر عام 1794، انتقل الملك إلى قصر أمالينبرج والذي لا يزال القصر الرئيسي إلى الآن. ومع ذلك فالجناح الملكي في قصر كريستيانزبرج لا يزال يحوي وحدات تابعة للدولة تستخدم على سبيل المثال لإقامة حفلات العشاء الرسمية والحفلات الملكية وحفلات استقبال العام الجديد السنوية والمقابلات العامة التي تُجرى مع الملكة.

Amalienborg

القصر الملكي الرئيسي

كان مجمع قصور أمالينبرج في الأصل يتكون من أربعة قصور للنبلاء متطابقة من ناحية الشكل الخارجي، وتقع متناظرة حول باحة قصر ثُماني الزوايا والأضلاع وفي المنتصف يستقر تمثال الفروسية الخاص بفريدريك الخامس والذي صممه المَثَّال الفرنسي جى إف جى سالي. ولقد أنشئ هذا المجمع الكبير كمركز لفريدريكشتادن، وهو الحي الجديد الخاص بأبناء الطبقة العليا في كوبنهاجن والذي تم التخطيط له في عام 1748 إجلالاً لعائلة أولدنبرج بمناسبة حلول عيدها السنوي الثلاثمائة لاعتلائها العرش الدنماركي. ومنذ ذلك الحين أصبحت القصور الأربعة محل إقامة الطبقة الملكية الحاكمة بالتبادل.

وفي الوقت الراهن، تم تجهيز أحد تلك القصور (قصر مولتكه أو كريستيان السابع) للضيافة ويستخدم بشكل رئيسي لأغراض إقامة الاحتفالات. أما القصران الآخران فهما مخصصان للملكة وزوجها (قصر شاك أو كريستيان التاسع) وولي العهد وزوجته (قصر ليفيتزو أو كريستيان الثامن). وفور الانتهاء من أعمال الترميم، سينتقل ولي وولية العهد إلى قصر بروكدورف (قصر فريدريك الثامن) والذي كان في السابق قصر فريدريك التاسع والملكة إنجريد.

وفي وجود قصر يلو بالاس الذي يقع مباشرة بجانب مجمع قصور أمالينبرج، تتضمن القصور أيضًا العديد من مهام البلاط.

 

القصور الملكية الأخرى

إن القصر المفضل لدى الملكة وزوجها للإقامة خلال فصل الصيف هو قصر فريدنبورج الواقع شمال زيلاند. فقد أنشأ هذا القصر المستوحى من الطرز المعمارية الإيطالية فريدريك الرابع في الفترة ما بين 1720 إلى 1722 احتفالاً بانتهاء حرب الشمال العظمى.


ومنذ ذلك الحين استخدم هذا القصر الذي يتمتع بموقع رائع على فترات متفاوتة كقصر صيفي للملوك المتعاقبين. ومن المرجح أن يكون كريستيان التاسع قد استخدمه في معظم الأحيان حيث اعتاد كل صيف خلال; "أيام فريدينزبرج" على دعوة أسرته الكبيرة من منازل الأمراء ذات الطابع الأوروبي للتجمع بشكل غير رسمي في القصر. والآن، يستخدم كذلك في إقامة حفلات العشاء ذات الصلة بالزيارات الدولية والمناسبات التي تقام فيها الحفلات الصاخبة للعائلة في البلاط الملكي.

 Fredensborg

 

ومنذ ذلك الحين استخدم هذا القصر الذي يتمتع بموقع رائع على فترات متفاوتة كقصر صيفي للملوك المتعاقبين. ومن المرجح أن يكون كريستيان التاسع قد استخدمه في معظم الأحيان حيث اعتاد كل صيف خلال; "أيام فريدينزبرج" على دعوة أسرته الكبيرة من منازل الأمراء ذات الطابع الأوروبي للتجمع بشكل غير رسمي في القصر. والآن، يستخدم كذلك في إقامة حفلات العشاء ذات الصلة بالزيارات الدولية والمناسبات التي تقام فيها الحفلات الصاخبة للعائلة في البلاط الملكي.

وأخيرًا، فإن قصر مارسيلزبرج في جنوب آرهوس رهن إشارة الملكة وزوجها الأمير، ويعتبر القصر محل إقامتهما كلما زارا جوتلاند. ولقد أنشئ هذا القصر المستوحى من طراز الباروك فيما بين عامي 1899 و1902 بأمر من مجلس مدينة آرهوس، وأهدي للأمير كريستيان (العاشر) والأميرة ألكسندرين كهدية وطنية بعد زواجهما في عام 1898.

 

Marselisborg

 

أما قصر روزنبرج الصغير والذي يقع في قلب كوبنهاجن وقصر فريدريكزبرج الواقع في هيليرود – اللذان بناهما كريستيان الرابع في أوائل القرن السابع عشر - فقد تم استخدامهما دوريًا كقصور ملكية. أما الآن فقد تحولا إلى متحفين.

  Rosenborg

ويضم قصر روزنبرج مجموعة مقتنيات تتعلق بالملوك الدنماركيين المتعاقبين، في حين تحول قصر فريدريكزبرج، والذي أُعيد إنشاؤه بعد أن خرّبه حريق مدمر في عام 1859، إلى متحف للتاريخ الوطني.