[Skip to Content]

شهر عيد الميلاد

يهيمن عيد الميلاد على شهر ديسمبر بأكمله. وفي أغلب المدن، تزدان شوارع التسوق الرئيسية بأكاليل زهور شجر التنوب والأضواء. وفي الميادين والحدائق، هناك أشجار عيد الميلاد بأضوائها الساحرة وهي عادة ترجع إلى عام 1914 عندما أضاءت شجرة عيد الميلاد الأولى في ميدان قاعة البلدية في كوبنهاجن. وفي السنوات الأخيرة، صار من المعتاد تغطية أشجار أو أشياء أخرى عديدة بأضواء ساحرة.

تشارك أغلب العائلات الدنماركية في العد التنازلي لليلة عيد الميلاد، فتشعل بعضها شمعة التقويم يوميًا وتضيء عائلات أخرى شجرة عيد الميلاد في آخر أربعة آحاد قبل عيد الميلاد. شمعة التقويم عادة دنماركية اقترحت في بداية الأمر كتقليد منزلي في حضور الأطفال عام 1935. ولكن منذ عام 1942، انتجت شمعة التقويم محليًا. وأصبح إكليل زهور الآحاد الأربعة السابقة لعيد الميلاد منتشرًا بالفعل بعدما كان الفكرة الرئيسية المطبوعة على طابع عيد الميلاد عام 1946، وهو الطابع الخاص الصادر لعيد الميلاد في كل عام. وبشموعه الأربعة، يميز إكليل ورود الآحاد الأربعة السابقة لعيد الميلاد هذه الآحاد الأربعة والتي تعد فترة رأس السنة بالنسبة للكنيسة. ويبدأ عام الكنيسة في الأحد الأول في الآحاد الأربعة السابقة لميلاد المسيح، والتي توافق تاريخ من التواريخ السبعة بين 27 نوفمبر و3 ديسمبر. وفضلاً عن شمعة التقويم، يحصل الأطفال على إكليل أو أكثر من أكاليل ورود الآحاد الأربعة السابقة لعيد الميلاد، والتي قد تحتوي إما على 24 مظروفًا ليتم فتحهم في يوم واحد أو 24 هدية صغيرة مغلفة.

 

يوم القديسة لوشيا

يتم الاحتفال بيوم القديسة لوشيا في 13 ديسمبر في أرجاء البلاد في دور التمريض والمستشفيات، بالإضافة إلى الكثير من المدارس ومؤسسات الرعاية النهارية. وتسير مجموعة صغيرة من الفتيات في معظمهن في موكب على امتداد الطرقات ويغنين أغنية القديسة لوشيا. وترتدي الفتيات ملابس بيضاء وتحمل لوشيا برايد التي تقود الموكب إكليلاً من الورود والشموع. وظهرت هذه العادة السويدية الأصل في الدنمارك بواسطة "فورنينجن نوردن" (جمعية نوردن) خلال الاحتلال الألماني في عام 1944.




وجبات الغداء في عيد الميلاد وحفلات عيد الميلاد الأخرى

 
بالنسبة إلى معظم الناس، يعد عيد الميلاد حدثًا عائليًا في حد ذاته، ولكن يتسم شهر عيد الميلاد كما يسمى أيضًا بأنواع عديدة من الحفلات والتي أشهرها وجبة غداء عيد الميلاد السنوية والتي تقام في معظم أماكن العمل منذ الأربعينيات. وهنا يتناول طاقم العمل غداءً دنماركيًا نموذجيًا. ويفضل أن يكون قوامه في هذه المناسبة أطباقًا دنماركية خاصة والبعض من هذه الأطباق مأخوذ من الأطباق المحلية القديمة. وتصاحب وجبة غداء عيد الميلاد البيرة وشراب مسكر قوي أو نبيذ. وبالنسبة لعيد الميلاد، تصنع مصانع النبيذ أنواعًا متعددة من النبيذ الخاص بعيد الميلاد والذي يتميز بأنه أقوى وبالتالي فإن مذاقه أقوى من البيرة العادية. وعند تناول وجبة غداء عيد الميلاد حيث تستهلك كمية كبيرة من الكحول، يتحدث الناس عادة في كل شيء ويعلقون بدون مجازفة في القول على بعض الموضوعات اليومية التي عليها قيود، والتي تتعلق بالهرمية الاجتماعية والأعراف الاجتماعية التي تلقى قبولاً عامًا على حد سواء.

في سياقات مختلفة كثيرة، يتقابل الناس بطريقة أقل رسمية لتناول النبيذ الساخن وفطائر التفاح. وبالرغم من أن النبيذ الساخن يرجع في الأصل إلى السويد، تعد فطيرة التفاح واحدة من أقدم أنواع المعجنات المشهورة في الدنمارك، والتي كونت جزءًا من الطعام العادي للحفلات منذ القرن السابع عشر على الأقل. وتبدأ الكثير من العائلات والأصدقاء في قطع شجرة عيد الميلاد في أحد أيام الآحاد الأخيرة قبل عيد الميلاد ويتجمعون بعد ذلك حول وجبة طعام.

 

نوصي بالآتي: مقال باللغة الإنجليزية: عيد ميلاد مستدام

 

تقدم الجمعية الدنماركية للمحافظة على البيئة 10 نصائح للاستمتاع بعيد ميلاد مستدام بحيث يمكنك الاحتفال بعيد الميلاد بوعي بيئي ودون التخلي عن كثير من التقاليد.

 

زينة عيد الميلاد

تزدان معظم المنازل الخاصة بأنواع عديدة من زينة عيد الميلاد. وإذا كان هناك أطفال، يكون هناك عادةً الكثير من الجنيات (المقصوصة). ولكن بخلاف ذلك، يعد خشب التنوب والشموع الأخرى التي تدخل في أنواع عديدة من زينة عيد الميلاد الزينة الأكثر شيوعًا. وتزدان شجرة عيد الميلاد التي تعد أحد أهم الرموز المدنية لعيد الميلاد إما في اليوم السابق لليلة عيد الميلاد أو خلال يوم عيد الميلاد نفسه. وتتمثل القصاصات عادة زينة غير مكلفة، وتشمل القلوب والأبواق الورقية والخيوط المزركشة وأكاليل ورود بأعلام دنماركية والشموع بصفة خاصة، والتي إما أن تكون شموعًا حقيقية من مادة الشمع أو سلسلة من الشموع الكهربية. وفيما يتعلق بالحروب ضد ألمانيا وصحوة الوعي الوطني في القرن التاسع عشر، أصبحت تسيطر على الزينة الألوان الوطنية وهما الأحمر والأبيض. وعلى حد علمنا، تمت إضاءة أول شجرة لعيد الميلاد في عام 1808 في الدنمارك، وفي غضون قرن من الزمن انتشرت عادة شجرة الميلاد بمعظم البيوت الدنماركية. ومن خلال قراءة قصص هانز كريستيان أندرسن التي تحتوي على أشجار عيد الميلاد بترتيب زمني، من الممكن تعقب انتشار هذه العادة في الدنمارك. وهذه القصص هي ‘Hyldemor’ (أم الشجرة الأكبر) (1842)، و‘Grantræet’ (شجرة التنوب) (1846)، و‘Den lille pige med svovlstikkerne’ (بائعة الكبريت) (1848)، و‘Tolv med posten’ (اثنا عشر حسب ناقل البريد) (1861) و‘Krøblingen’ (الأعرج) (1872).

تشمل تجهيزات عيد الميلاد أيضًا خبيز أنواع عديدة من الكعك التقليدي المرتبط بعيد الميلاد وإعداد أنواع عديدة من الحلويات. ويمكن تعقب تاريخ ما يعرف بالمكسرات المتبلة بالفلفل أكثر من أي نوع كعك آخر.

 

أيام عيد الميلاد

 عيد الميلاد أو أيام عيد الميلاد هي يوم 24 ديسمبر، وليلة عيد الميلاد، بالإضافة إلى يوم عيد الميلاد ويوم الإهداء (25 و26 ديسمبر). وفي هذه الأيام، تغلق معظم المحلات. أظهر استطلاع للآراء في عام 1998 أن قضاء الوقت مع العائلة في عيد الميلاد أمر مهم بالنسبة لـ 78% من المشاركين في الاستطلاع. ولكن عند الكثير من الناس من المعتاد أيضًا حضور قداس كنيسة عيد الميلاد النهاري في عيد الميلاد. ويوافق هذا اليوم إن جاز التعبير بداية الاحتفال بعيد الميلاد وأحد الأيام القلائل في العام التي تمتلئ فيها الكنائس.

في معظم البيوت، يبدأ عيد الميلاد بعشاء عيد الميلاد حيث الطبق الرئيسي هو الإوز أو البط أو لحم الخنزير المشوي مع الملفوف الأحمر الحامض والحلو والبطاطس بالكراميل. والطبق الآخر المهم هو بودنج أرز عيد الميلاد والذي يقدم إما دافئًا كمقبلات أو باردًا كأرز à l’impératrice مع صلصة الكرز كحلوى. وفي هذا الصدد، من المهم أن توجد حبة لوز كاملة إما في البودنج الدافئ أو البارد. ويحصل الشخص الذي يجد حبة اللوز على ما يعرف بهدية اللوز والتي عادةً ما تكون حلوى المرزبانية في هيئة خنزير. وعلى العشاء، يشرب معظم الناس اليوم النبيذ الأحمر مع الطبق الرئيسي والنبيذ الحلو مع الحلوى. ويصاحب بودنج الأرز الدافئ أحيانًا بيرة خفيفة حلوة وتسمى أيضًا خمر Yule.

يبدأ الطقس الثاني الحيوي من تلك الليلة بإضاءة شموع شجرة عيد الميلاد، وعندئذ يرقص الناس بالدوران حول شجرة عيد الميلاد، أي يسيرون حول الشجرة وأيديهم متشابكة ويغنون ترانيم وأغاني عيد الميلاد. وأسفل شجرة عيد الميلاد توجد هدايا عيد الميلاد والتي يتم توزيعها عندئذِ. وفي البيوت مع الأطفال، قد يتخفى أحد أفراد العائلة في شكل بابا نويل الذي يأتي بالهدايا. وفي الدنمارك، كانت جنيِّة - جني المزرعة القديمة أو رب المنزل - بإحضار الهدايا في الأصل، وهذا الأمر يعود إلى عصر ما قبل المسيح، ولكنه ارتبط بعيد الميلاد في القرن التاسع عشر. ووصل بابا نويل في الدنمارك في أواخر القرن التاسع عشر، بالتحديد في البطاقات البريدية المرسلة إلى المنازل من أمريكا من قبل المهاجرين الدنماركيين وغيرهم. وتدريجيًا، تولى عن الجنيِّة مهمتها القديمة ولعب دورها في جلب الهدايا.

خلال أيام عيد الميلاد، تقام موائد الغداء للعائلة عادةً. وتشتمل على نفس الأطباق المقدمة على موائد الغداء الأخرى لعيد الميلاد في ديسمبر، على الرغم من أن الأطباق المحلية هي الأكثر انتشارًا هنا. وقد تشمل الملفوف أو الكرنب الذي يقدم بطرق عديدة وأطباق اللحم المرافقة لها. وتتكون في الأساس من أنواع عديدة من لحم الخنزير.

في السابق، كان عيد الميلاد يبدأ في اليوم السابق لليلة عيد الميلاد ويستمر حتى عيد الشموع (2 فبراير). ولقد جعل بيت عيد الميلاد المفتوح الشائع تلك الفترة وقتًا يعج بالاحتفالات. واليوم، ينتهي عيد الميلاد في الغالب بعد أيام الميلاد. وفي المقابل، تقام الأنشطة الاجتماعية الكثيرة المختلفة المرتبطة بعيد الميلاد في وقت مبكر من شهر ديسمبر.