[Skip to Content]

هانه باكجارد: ليس هناك أجمل من دفء المنزل

أعيش في شقة مساحتها جيدة (110 أمتار مربع) منذ يونيو 2011 في مبنى أنشئ في ثلاثينيات القرن الماضي.

الاسم:  هانه باكجارد
السن: 33
المهنة:  مشرفة ونادلة بمطعم إيطالي يُدعى "رافيللو"
أسماء الأطفال: فريدريك 7 سنوات ومادس إميل 5 سنوات

Hanne's family

ما الذي تحبينه في شقتك؟
أحب الأرضيات الخشبية الصلبة القديمة والأسقف الطويلة المصنوعة من الجِص. وتحتوي الشقة أيضًا على شرفة خارجية كبيرة تواجه الجنوب الغربي مما يعطينا فرصة الاستمتاع بالطقس الرائع من داخل منزلنا.

 

ما غرفتكِ المفضلة؟ ولماذا؟ ماذا تفعلين في الغرفة؟ 
لقد قضيت سنوات عدة بحثًا عن الاثني عشر كرسيًا لسفرتي من أماكن مختلفة مثل المزادات والأسواق ومتاجر السلع المستعملة؛ لذلك فإن غرفتي المفضلة هي بالتأكيد غرفة الطعام. وسبب وجود سفرة عملاقة هو أنني أحب أن أستضيف مجموعة كبيرة من الأصدقاء أو أفراد العائلة حول منضدة واحدة دون مجهود يذكر. 

Chairs

هل لديكِ أداة مفضلة أو أثاث/تصميم مفضل؟
قطعة الأثاث المفضلة عندي هي كرسي أحمر يُدعى "جانيت" (من تصميم فرناندو وهومبرتو كامبانا). رأيته في دار للمزاد ووقعت في غرامه على الفور. وأنا أعلم أن الكرسي ليس فريدًا من نوعه، ولكنني مازلت لا أرى كرسيًا آخر للبيع في أي مكان منذ ذلك الحين، ويطيب لي في حقيقة الأمر أن يعلق ضيوفي دائمًا على ذلك الكرسي.

 

ما رأي أصدقائك في بيتك من وجهة نظرك؟
أثنى أصدقائي كثيرًا على بيتي، ولا سيما أن أثاثي يحتوي على الكثير من الألوان ومجموعة هائلة من المواد المختلفة. وهم يعلقون دائمًا على قطعي الفنية المختلفة لأن البعض منها مثير إلى حد ما. وبالرغم من أنهم لا يحبونها حبي لها، إلا أنني أعتقد أن أي فن يثير التعليق أو المناقشة هو فن رائع.



ماذا ستغيرين في شقتك إذا فزت بمليون كرونة؟
إذا فزت بمليون كرونة، فلا أعتقد أنني سأدخل تغييرات كثيرة. على الأرجح سأغير زوجين من كراسي السفرة إلى الأفضل، وبالتأكيد سأشتري المزيد من اللوحات الفنية. 

 

ما هو منزل أحلامك؟

ليس لدى منزل أحلام بعينه لأنني أحب الفيلات قديمة الطراز والمنازل الصغيرة والعصرية للغاية على حد سواء. ولكنني أحلم بتصميم منزلي الخاص وبنائه يومًا ما. لذلك مليون كرونة ستجعلني أقرب قليلاً إلى تحقيقي ذلك الحلم.

Dining room

ماذا يقول الناس (الأصدقاء والعائلة) عندما يزورون منزلك؟
إنهم يعتقدون أنه مميز ودافئ وبسيط.

 

صِفي المنطقة التي تعيشين فيها هل هي قريبة من الريف أم من المدينة؟
أعيش في وسط مدينة تُدعى "هرنينج" وتحتوي على بعض المتنزهات الرائعة المجهزة بملاعب بالقرب من مكان سكني. ويمكنني أيضًا الوصول بسهولة إلى شارع التسوق والمطاعم والبارات والمقاهي بدون الحاجة إلى السيارة. وتحتوي المدينة أيضًا على الكثير من الأنشطة المختلفة للأطفال الصغار. وهذا أمر رائع.

 

لماذا اخترت العيش هنا؟
لقد ترعرعت في "هيرنينج" ولكنني انتقلت للدراسة بعيدًا في عام 1998. ومنذ ذلك الحين، عشت في آروس وراندرز. وبعد الإنجاب، ازددت شوقًا للعودة إلى أصدقاء المدرسة والعائلة. لذلك قررت أخيرًا في العام الماضي العودة، ولم أندم على ذلك مطلقًا.

Living room

كيف تصفين يومًا عاديًا من أيام الأسبوع؟ ما هو روتينك؟
عادةً ليس عندى قدر كبير من الوقت لمزاولة الأنشطة إلى جانب العمل، ولكن عندما يحدث وتتوفر لي إجازة، فإنني أسترخي مع صديقي وأتناول بعض الطعام اللذيذ، وأشرب بعض الخمر وعادةً ما ألعب لعبة Trivial Pursuit.

 

كيف تقضين إجازة نهاية الأسبوع؟
أعتقد أنني أقضي ليلة الجمعة مثل 95% من العائلات الدنماركية بأكملها مع الأطفال. بالإضافة إلى إراحة الذهن من أسبوع العمل الشاق، والاستمتاع بغداء لطيف، ومشاهدة عرض ديزني في السابعة مساءً والاستمتاع بما يطلق عليه جميع الأطفال الدنماركيين حلوى الجمعة (حلوى الجمعة - اليوم الوحيد في الأسبوع الذي يحصل فيه الأطفال على الحلوى).

يوم السبت في العادة يتلخص في القيام بالأعمال الروتينية واللعب مع الأطفال و"الاعتناء بكلب" أم صديقي. وفي يوم الأحد، زرنا بعض الأصدقاء المقربين لتناول وجبة تجمع الإفطار والغداء، وبعد ذلك استأجرنا فيلمين من أفلام العائلة، وصنعنا بعض الكعك والشوكولاتة الساخنة وجلسنا لقضاء فترة ما بعد الظهيرة في الترفيه.

 

ما هي هوايتك المفضلة؟
نحن نفضل الذهاب في رحلات قصيرة بالسيارة، إما إلى الشاطئ الغربي أو لنزهة على الأقدام في الغابات ونقرر فقط خلال سيرنا أين سنركن السيارة بعد ذلك. ويستميلني أيضًا السير وسط العمال المأجورين لأرى ما إذا كنت أستطيع اكتشاف شيء مثير "لا يمكنني العيش بدونه".