[Skip to Content]

بياركه إنجلز

كيف تتجنب إنشاء أعمال هندسة معمارية ليست "نموذجية بسيطة أو فخمة ومعقدة"؟ وفقًا للمهندس المعماري الدنماركي بياركه إنجلز (مواليد 1974)، يمثل هذا الأمر التحدي الرئيسي الذي يجب أن تتعامل معه الهندسة المعمارية الحديثة.

بياركه إنجلز

 

يعتقد إنجلز أن الحل هو "الهندسة المعمارية النموذجية العملية التي تضطلع بإنشاء أماكن ممتازة من النواحي الاجتماعية والاقتصادية والبيئية كهدف عملي".

يعد بياركه إنجلز اليوم أحد أبرز المهندسين المعماريين الشباب على مستوى العالم، ومع ذلك فمن الصعب أن نصدق أن حلمه الوحيد لفترة طويلة من الزمن كان أن يرسم قصصًا هزلية. فقد تقدم بطلب التحاق إلى الأكاديمية الدنماركية للهندسة المعمارية فقط لأن الدراسة اشتملت على الكثير من الرسومات على الأقل.

يقول إنجلز عن تجاربه الأولى في الهندسة المعمارية: "لم أكن أعلم شيئًا قط عن الهندسة المعمارية. وكنت أعلم فقط اسم مهندس معماري واحد يُدعى يورغن أوتزون. وكنت بلا أية متطلبات أولية بكل ما تحمله الكلمة من معنى". وبعد ذلك، سنحت له فرصة رائعة العمل مع المهندس المعماري الدنماركي الشهير "ريم كولهاس" وأسس شركته الأولى "بلوت" مع زميله المهندس المعماري "جوليان دي سميدت".



جوائز عديدة
تعد اليوم شركته المحترفة BIG (مجموعة بياركه إنجلز) إحدى الشركات الرائدة في مجال الهندسة المعمارية المعاصرة الإبداعية. وفازت الشركة في عدة منافسات في جميع أنحاء العالم ولا تكف مجموعة بياركه إنجلز عن حصد الجوائز بسرعة البرق. وفي مقدمة مشاريعه الشهيرة مشروع "8-tallet"؛ وهو مجمع شقق سكنية متطور، ومشروع "The Mountain" (الجبل) والذي حصد جوائز عديدة بما في ذلك جائزة الإسكان التابعة لمهرجان الهندسة المعمارية العالمي.

فضلاً عن شركته، يعد بياركه إنجلز أستاذًا زائرًا بجامعة هارفارد بكولومبيا وبالأكاديمية الدنماركية الملكية للفنون.


هل تعلم

فاز بياركه إنجلز بجائزة الإسكان التابعة لمهرجان الهندسة المعمارية العالمي عام 2011 عن مشروع "مبنى 8" في مقاطعة "أورستاد" بكوبنهاجن.