[Skip to Content]

الطعام والشراب

حتى أعوام قليلة ماضية، كان البطاطس ولحم الخنزير المقدد يمثلان الأطباق الرئيسية في الوجبة الدنماركية، كما أن الأصناف الدنماركية لم تكن معروفة أبداً على مستوى العالم. ولكن الوضع تغير تمامًا - فعلى مدى العقد الماضي، أحدث أسلوب الطهي الشمالي الجديد ثورة في تطور فن الأكل الدنماركي، وخلق ركيزة جديدة كليًا على المكونات المحلية. وترتب على ذلك طفرة في الأطباق الدنماركية التقليدية والتي أصبحت الآن تقدم بأرقى مطاعم كوبنهاجن بعد وضع أحدث اللمسات عليها. ورغم ذلك لايزال الكثير من الدنماركيين يفضلون تناول الأطعمة التقليدية جدًا مثل العصيدة والشطائر المفتوحة إلى جانب لحم الخنزير المشوي بصلصة البقدونس المقدم كالمعتاد مع أجود أنواع البيرة الدنماركية.

البيرة ومصانع الخمور الصغيرة

البيرة ومصانع الخمور الصغيرة

لطالما كانت الدنمارك بلدًا لعشاق الخمور. ويرجع ذلك العشق إلى العصر الاسكندينافي حيث كانت كل عائلة تقوم بتخمير الجعة الخاصة بها بنفسها.

ثقافة الطعام الدنماركي

هناك ثلاث وجبات رئيسية بالدنمارك: وجبتا الإفطار والعشاء، ويتم تناولهما عادة في المنزل، بينما يجب أن يتم تناول وجبة الغداء في مكان آخر وذلك لأسباب عملية وغالبًا ما تتكون من غداء معبأ تم إحضاره من المنزل

عرق السوس الدنماركي

يعشق الدنماركيون عرق السوس تحديدًا. ولذلك ستجد نكهته في العديد من المنتجات المختلفة هنا، بما في ذلك البيرة والبوظة والشوكولاتة وحلوى الفدج والنعناع وبالطبع في السكاكر.

وصفات: إعداد الخبز الأسمر المخمر (خبز التوست الأسمر)

وصفات خبيز ذلك الخبز الأسمر المخمر

يشتهر الدنماركيون على مستوى العالم بعشقهم للخبز المحمص الأسمر. ويمكن العثور على هذا النوع المميز من الخبز المصنوع من الجاودار البني المغذي في جميع المتاجر الكبرى والمخابز المحلية في جميع أنحاء الدنمارك

أسلوب الطهي الشمالي

أسلوب الطهي الشمالي

أدت عودة الاهتمام بالطعام الاسكندينافي التقليدي إلى جذب انتباه عشاق الطعام وخبراء التغذية على حد سواء.

زراعة الكروم على الحدود الشمالية

يُعزى ازدياد عدد مزارعي الكروم المحترفين بالدنمارك إلى الجودة العالية التي تشتهر بها الخمور الدنماركية. يقول أحد مزارعي الكروم الذي حصل على طلب تصدير إلى اليابان: "من المثير للاهتمام أن ينتج المرء نبيذًا بأقصى قدر تسمح به الظروف المناخية".