[Skip to Content]

الأفلام الدنماركية

في بداية الألفية الجديدة، شهدت السينما الدنماركية فترة ازدهار اتسمت بالتقدير العالمي والتقدم المحلي. ولقد تحقق هذا النجاح منذ السبعينيات من خلال تكثيف الجهود العامة وإصدار قانون الأفلام لعام 1972 وإنشاء معهد الأفلام الدنماركي.

اقتحم عالم السينما الدنماركية

اقتحم عالم السينما الدنماركية

تتمتع السينما الدنماركية بتاريخ عريق يشمل جميع أنواع الفنون بدءًا من أفلام السينما الصامتة إلى الناطقة ، ومن الاستغراق في الخيال وصولاً إلى الواقعية الاجتماعية، ومن كوميديا الأسرة إلى أفلام المعتقدات، ومن الأعمال ذات الاتجاهات السائدة وصولاً إلى الأعمال الطليعية ومن أفلام الحركة وصولاً إلى الأفلام الوثائقية.

عصر الواقعية

عصر الواقعية

تمكن جيل دنماركي جديد من صنّاع الأفلام الوثائقية من إيجاد سبيل لمخاطبة قلوب وعقول أعضاء هيئة التحكيم والمشترين والعامة من جميع أنحاء العالم،وذلك بالاستعانة باللغة الشعرية والشخصية.