[Skip to Content]

الهندسة المعمارية

للهندسة المعمارية الدنماركية تاريخ طويل وحافل، ويمكن رؤية المباني المعمارية العالمية الشهيرة حاليًا في جميع أنحاء العالم. بدايةً بدار أوبرا سيدني التراثية التي صممها جورن أوتزون وحتى أفضل منزل سكني في العالم في 2011 ، والذي صممه بياركه إنجلز ويطلق عليه اسم "مبنى 8" في كوبنهاجن.

بياركه إنجلز

بياركه إنجلز

بياركه إنجلز هو أحد أبرز المهندسين المعماريين الشباب على مستوى العالم، ومع ذلك فإنه من الصعب أن نصدق أن حلمه الوحيد لفترة طويلة من الزمن كان أن يرسم قصصًا هزلية.

صحيفة وقائع الهندسة المعمارية

خلال العقد الأخير من التسعينيات، ركزت الهندسة المعمارية الدنماركية بشكل متزايد على "الحداثة الجديدة" والقضايا التي تدور حول الاستدامة. وخير مثال على ذلك صالة 3 بمطار كوبنهاجن الدولي. وحاليًا، لا تزال هذه المعتقدات تحظى بتقييم كبير بين أوساط الهندسة المعمارية الدنماركية.

أفكار جديدة للمباني الصديقة للبيئة

يُظهِر التعاون الجديد في مجال البحث بين المعماريين والمهندسين أن توفير ما يزيد على نصف استهلاك الطاقة اللازمة لتشييد المبنى "يكمن" في التصميم. ويأتي الشكل الهندسي للمباني وتدفق ضوء النهار على رأس العوامل الرئيسية اللازمة لتقليل استهلاك الطاقة.

مبان صديقة للبيئة

بدءًا من حشرة الدعسوقة وحتى ممرات الدراجات الفاخرة، تلعب الطاقة والبيئة في الغالب دورًا رئيسيًا عند التخطيط لمبانٍ وأحياء عمرانية جديدة عند تصميمها وبنائها. لقد اخترنا مجموعة من الأمثلة من الدنمارك ومن الخارج

تحتفي "سوبركيلن" بالتنوع في كوبنهاجن

"سوبركيلن" هي حديقة مشهورة تمتد بطول 1 كيلومتر وتقع في منطقة نوريبرو شمال وسط مدينة كوبنهاجن مباشرةً. ويمثل الحي الذي تقع فيه الحديقة موطنًا لأكثر من 60 جنسية، كما يعد واحدًا من أكثر الأحياء تنوعًا عرقيًا وأكثرها مواجهة للتحديات الاجتماعية في العاصمة الدنماركية.

المزيد من صور الدنمارك