[Skip to Content]

نمط الحياة

يخطر على بال الكثيرين تصميم الأثاث والهندسة المعمارية عند التفكير في نمط الحياة والثقافة الدنماركية. ولا تزال الدنمارك إلى يومنا هذا مشهورة بالأطعمة والأفلام والرياضة بنفس القدر تقريبًا. وجدير بالذكر أن مطعم "نوما" الأشهر على مستوى العالم يقدم طريقة حديثة تمامًا في الطهي من خلال أسلوب الطهي الشمالي الجديد. بينما حاز صانعو الأفلام أمثال لارس فون تراير وسوزان بيير على العديد من الجوائز العالمية، وجدير بالذكر أن الدنماركية كارولين فوزنياكي واحدة من أفضل لاعبات التنس على مستوى العالم.
الهندسة المعمارية

الهندسة المعمارية

للهندسة المعمارية الدنماركية تاريخ طويل وحافل، ويمكن رؤية المباني المعمارية العالمية الشهيرة حاليًا في جميع أنحاء العالم. بدايةً بدار أوبرا سيدني التراثية التي صممها جورن أوتزون وحتى أفضل منزل سكني في العالم في 2011 والذي صممه جارك إنجلز ويطلق عليه اسم "مبنى 8" في كوبنهاجن.

الموسيقى

الموسيقى

استمتعوا بالموسيقى الدنماركية وتنوعها من عدة جوانب. شاهدوا مقاطع الفيديو واطلعوا على الصور المأخوذة من المهرجانات والحفلات والعروض الموسيقية الدنماركية.

التصميم

التصميم

يعد التصميم الحديث جزءًا من الهوية القومية والحياة اليومية للدنماركيين. فقد أصبحت الكثير من المنتجات الدنماركية نموذجًا أصليًا أو رموزًا للتصميم في القرن العشرين.

الموضة

الموضة

تشهد صناعة الموضة الدنماركية انتعاشاً غير مسبوق، فقد وضع المصممون الناجحون، وكذلك معارض الموضة الدولية بالإضافة إلى أسبوعيْ الموضة السنويين، كوبنهاجن والدنمارك على خريطة الموضة الأوروبية عن استحقاق.

الأفلام

الأفلام

في بداية الألفية الجديدة، شهدت السينما الدنماركية فترة ازدهار اتسمت بالتقدير العالمي والتقدم المحلي.

الأطعمة والمشروبات

الأطعمة والمشروبات

حتى سنوات قليلة مضت، كان الطعام الدنماركي مرتبطًا بصورة أساسية بالبطاطس ولحم الخنزير المقدد، ولم يكن أسلوب الطهي الدنماركي معروفًا خارج البلاد أبداً.. ولكن ذلك تغير فيما بعد. فعلى مدى العقد الماضي، أحدث أسلوب الطهي الشمالي الجديد ثورة في تطور فن الأكل الدنماركي.

الأدب الدنماركي

إن اللغة الدنماركية ليست من اللغات المنتشرة، إذ يتحدث بها ما يقرب من 5.6 ملايين نسمة فقط. ومع ذلك تحظى الدنمارك بتقاليد أدبية غنية بفضل أدباء من أمثال هـ.س.أندرسن وسورين كيركغور وكارين بليكسن (إيزاك دينيسين) وبيتر هويج الذين تركوا بصمة في الأدب العالمي.

الرياضة

الرياضة

يعشق الدنماركيون الألعاب الرياضية كمشاركين ومشاهدين وأمام شاشة التلفاز. ويشارك حوالي مليوني شخص بفاعلية في الألعاب الرياضية بصفتهم أعضاءً في اتحاد رياضي.