[Skip to Content]

حياة صديقة للبيئة

إن إقامة مجتمع نظيف ومستدام أحد أسمى الأهداف التي تسعي الدنمارك إليها. يأتي ما يزيد على 20% من الطاقة المستخدمة بالفعل في الدنمارك من الطاقة المتجددة. فالهدف هو الوصول إلى نسبة 100% بحلول عام 2050. وتتولد النسبة الأكبر من هذه الطاقة المتجددة من تشغيل توربينات الهواء حيث تعد الدنمارك دولة رائدة في مجال تطوير التقنية الجديدة.

وفي هذا السياق، فإن ثقافة ركوب الدراجات تُعد نموذجًا للمجتمع النظيف المستدام. ومدينة كوبنهاجن وحدها بها ما يقرب من 400 كم من الطرق المخصصة للدراجات، فضلاً عن أن 40% من سكان العاصمة يستقلون الدراجات للذهاب إلى أعمالهم.

ثقافة الدراجات

ثقافة الدراجات

يشتهر عن الدنماركيين عشقهم لركوب الدراجات مما جعل المدن المنتشرة في أرجاء العالم تقتدي بها فيما يختص بهذه الظاهرة. كوبنهاجن بحق جنة راكبي الدراجات بما مهدت من طرق يزيد طولها عن 390 كيلومترًا صممت خصيصًا لهم.

كوبنهاجن - أول عاصمة في العالم خالية من الكربون

كوبنهاجن - أول عاصمة في العالم خالية من الكربون

في غضون السنوات الأخيرة، قصد عدد من رؤساء البلديات وواضعي الخطط وكذلك العاملون في الحقل السياسي من كل حدب وصوب كوبنهاجن بُغية الوقوف على الحالة المرورية للدراجات بها أو نظام تدفئة المناطق أو كيفية إدارة المخلفات. تعتبر مدينة كوبنهاجن من عدة أوجه مثلاً تقتدي به كبرى المدن في العالم في شتى المجالات لا سيما عند الحديث عن التنمية المستدامة للمدن.

الخطط والسياسات

الخطط والسياسات

هل ترغب في معرفة المزيد عن الدنمارك وجهودها التي تبذل في مجاليْ المناخ والطاقة؟ أنعم النظر في الإستراتيجيات والسياسات التالية.

المشروعات المستدامة

المشروعات المستدامة

يمكن أن ينعكس أسلوب الحياة الصديقة للبيئة المستدامة على عدة أشياء مختلفة. وفي هذا المضمار، يبذل كثير من الناس في الدنمارك قصارى جهدهم بغية خلق بيئة أفضل عن طريق ابتكار أنماط جديدة للعيش ووسائل نقل أكثر انسجاماً مع البيئة، وتخطيط المدن، وإقامة صناعات بما يخدم البيئة الصحية.